A.N.P|- لا تزال رفوف محاكم المملكة تفوح منها روائح متعفنة لملفات تهرب ضريبي بمليارات الدراهم، والتي يتورط فيها بين الفينة والأخرى نافذون وسياسيون، عبر شركات وهمية، سلموا فواتير ضريبية مزورة بغية التهرب من أداء مستحقات الخزينة العامة. ولعل أبرز ملف لا يزال يكتنف صفحاته المثير من الغموض، الملف الذي تورط فيه البرلماني السابق بالدار البيضاء...
" />
free vector