A N P|- “ماحدها تْقَاقِي وهِي تزيد في البيض”فَكُلّمــا اشتكى المواطنون ،من الفوارق الطبقية، و التباين في العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروة ،سواء المادية أو المعنوية ،كلمــا سَنّت الحكومات المتعاقبة قوانين تزيد من هذا التباين و توسع من هذه الفوارق. آخر ما جادت به قريحة ،حكومة سعيد الدين العثماني لتكريس هذا الواقع،هو مصادقة مجلس الحكومة الذي...
" />
free vector