A N P|- “كثرة الهم كضحك” .. مثل مغربي يمكن إسقاطه على واقعنا المرير، واقع افتقد لـ “المنطق” السوي، الذي يفترض أن يتم التعامل معه وفق “قوانين” شرعت لتنظم العلاقات بين الأفراد، سواء مدنيين كانوا أو مسؤولين، قانون يحمي حقوق الجميع يجعلهم على نفس القدر من الحقوق والواجبات. مناسبة هذا التقديم، هي عودة وزراء...
" />
free vector