A N P|- يستمر اهتمام الخبراء ببرنامج بيغاسوس الذي تنتجه شركة “إن إس أو” الذي فضحته عدد من الهيئات ومنها مختبر “ستزين لاب الكندي” وواتساب الذي استهدف شخصيات مثل رؤساء الدول الوزراء ومدراء الشركات وكذلك ناشطين وصحفيين ومنهم مغاربة. ويبقى التساؤل هل اشترى المغرب هذا البرنامج المكلف ماليا أم فقط تسلم عمليات التنصت من...
" />
free vector